منتدى الطبيعة

مرحبا بكم فى منتديات الطبيعه نرجو لكم طيب الاقامه هنا وندعوكم للتسجيل معنا
منتدى الطبيعة

منتدى يهتم بالطبيعة بما فيها من انسان وحيوان وطيور ونباتات

المواضيع الأخيرة

» مشكله
السبت سبتمبر 29, 2012 8:22 pm من طرف Marwan__Elyapany

» مشكله
السبت سبتمبر 29, 2012 8:21 pm من طرف Marwan__Elyapany

» السعر اليومى لارنب التسمين فى محافظات مصر المختلفة
الجمعة سبتمبر 07, 2012 10:01 pm من طرف abdoali

» منتدى الارانب للناس www.araneblelnas.com
الجمعة مايو 18, 2012 7:21 am من طرف احمد الياسرجي

»  وداعاً لإلتهاب العرقوب مع الفرشه الجديده ذات المواصفات العاليه
السبت يناير 28, 2012 6:17 am من طرف اشرف غيث

» كيفية انتقاء سلالات ارانب من انتاجك
الخميس سبتمبر 22, 2011 6:43 am من طرف Admin

» طلب شراء
الإثنين سبتمبر 12, 2011 8:11 pm من طرف عبدالخالق عبدالوهاب

» اسعار العلف
الإثنين سبتمبر 12, 2011 7:23 pm من طرف عبدالخالق عبدالوهاب

» مادة البيور 1 .2
الإثنين سبتمبر 12, 2011 1:46 am من طرف عبدالخالق عبدالوهاب

منتدى

التبادل الاعلاني

ديسمبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية


    020 علم الاحياء المائيه

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 472
    نقاط : 694
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    العمر : 36
    الموقع الموقع : منتدى الطبيعة

    020 علم الاحياء المائيه

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء ديسمبر 29, 2010 7:14 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تزخر البحار بثورة هائلة لم يتناولها الكتاب والباحثون إلا لماما 0
    ولعل سر هذا الغنى يعود للجو المعتدل وأشعة الشمس الساطعة ونقاء المياه التي ساعدت في تنمية الأعشاب البحرية كالعوالق النباتية والمواد العضوية والطحالب الخضراء التي تميل إلى الزرقة والأوكسجين في الأماكن السطحيةالتي جعلت حياة الكائناتالبحرية ممكنة ومزدهرة 0

    ولا مبالغة إذا قلناأنه يتواجد في هذا البحر نسبة 85 بالمائة في المتوسط من أصل 25 ألف طائفة من الأسماك ذات الهياكل العظيمة والغضروفية والرخوية مثل الإسفنج وغيرها التي يمكن استغلالها بطرق حديثة على أوسع نطاق ، وتشمل هذه الطوائف الكائنات الفقارية و اللافقارية والبرمائيات والثديياتوالزواحف وما إلى ذلك 0
    وكان لا بد لنا من معرفة هذه الحيوانات والتركيز عليها لأهميتها البالغة 0
    وقد أجمع العلماء على هذه الأحياء المائية بدأت حياتها على هذه الشواطئ العريقة بذات خلية واحدة ثم أخذت تمتص المواد الكيماوية من البحر لغاية ما أكتمل نموها مع مرور الوقت وتحولت الخلايا الطافية فوق سطح البحر إلى حيوانات ونباتات ، وأصبحت البحار كغيرها عامرة بالكائنات الحية من كل فصائل الحيوانات العضوية الرئيسة وغيرها من الأشكال البحرية البدائية 0
    ولا يخفى أن لهذه الحيوانات الفقارية أطرافا تتحور بطرق شتى مكنتهابشكل أو بأخر من السيطرة والسيادة على البيئة دونما منازع ضد الحيوانات اللافقارية 0


    ونظرا لكبر حجمها الذي أزداد علىمر الدهورنمواتمكنت فيه من تقليص الحيوانات الاضعف قوىوالتي تُغير عليها وتفترسها 00 هكذا ظلت الفقاريات تحتفظ بقوة مكانتها من التحرك هنا وهناك وعلى
    أوسع نطاق سعيا وراء الطعام من أجل البقاء 0 كما أن حواسها المتطورة كانت تزودها بالمعلومات حول البيئة المحيطة بها فتمكنها من أسباب البقاء ، في حين أن جهازها العصبي يستفيد من هذه المعلومات التي ساعدتها على الحياة ، كما أن أدمغتها كانت أكبر حجما من اللافقاريات فزودتها بالقدرة على الفهم والاستيعاب 0

    أن مياه البحار تزخربالحياة وتحتوي على كنوز دفينة لا تقدر بثمن تعيش فيها محارة الؤلؤ بين الاصداف الكثيرة ، وكذلك المرجان (الحجر الكريم أيضا ) ، في شكل شجيرات زرقاء ذات أزهار صفراء فاقعة أو ممتقعة اللون ورواسب كلسية مدلاة من سقوف المغاوير والكهوف إلى قواعدها السفلى بين الصخور الخضراء المطحلبة 000
    وما أكثر الثروات الدفينة التي لم تكتشف بعد ؟؟
    ونظرا لخلو المكتبة العربية عموما من الأبحاث المفيدة والكتب القيمة عن الأحياء المائية وحيث أننا نملك شواطئ طويلة هامة على ضفاف هذا البحر غنية بمثل هذه الثروات الطائلة المهملةماتوصلت إليه الباحثين المنقبين المتخصصين في هذا المجال الحيوي ، 00
    تعيش الأحياء المائيةداخل أعماق هذا السائل عديم اللون والطعم والرائحة (إذا كان نقيا طبعا ) والمكون من ذرتي الأوكسجينوالأيدروجين وهو الماء الذي لا غنى عنه لكل الكائنات الحية حيث يشكل الجزء الرئيس من الجبلة (بروتوبلازم ) ، في الخلية الحيةالتي تعيش في وسطهعلى الدوام 00 وفوق تربة تتكون من صخور مهشمة في هيئة رملية أو طينية أو صلصالية ومواد عضوية من النباتات المتحللة التي تنمو فيها النباتات المختلفة والتي تتوقف خصوبتها على بنيتهاوتركيبها الكيماوي ونظام بيئتها وما يصلها من إشعاع الشمس 0


    ولقد أثبت المسماع المائي(أداة الإصغاء الإلكترونية للأصوات المرسلة خلال الماء ) ضجيجا متواصلا في اعماق المياه المالحة تم تكبيره وتكثيفه على شرائط مسجلة 00 ومن ثم تأكيد أن حقيقة البحر ليس ، كما نعرفها أو نسمعها بآذاننا (المجردة ) العادية ولكن ثمة أصواتا تحت الماء يرسلها البحر على نحو استثنائي ،لا يستطيع الغطاس الذي لا يسمعها وهو يغوص تحت الماء هدير آلات السفن أو مراحل الغلايات 000

    أن الكائنات البحرية ذات مشاعر وأحاسيس ، تحسبالألم ، وتشعر باللذة ، وتظهر المخاوف دونما سمع أو مسموعات ، فعجلة الحياة والموت هناك تدور في رتابة وصمت مطبق تلف الحيتان الضخمة والكوبيبود الصغير على السواء في دروتها المنتظمة المعتادة فالبحر وساكنوه لا يتأثرون بالالغام التي يفجرها صائدو الأسماك ولا بهدير محركات البواخر ولا التفجيرات الذرية في الإعماق 0

    أن أعماق البحر تبدو وكأنها غابة صامتة ، لا يسمع الغطاس فيها سوى حفيف الزفرات الخفيفة الصادرة عنها ولثعات الهواء القادم إليه أو وقع حركات رفيق له ، يعمل بجانبه أو حربونه المخطىء وقد أرتطم بصخرة ما في الأعماق 0
    وأضحى من الواضح هنا أن آذان الإنسان المنتبهة يمكن أن تسمع بين الفنية والآخرى أصداءالتزييق البعيد المدى وعلى مدى السمع ، وخاصة إذا توقف برهة عن التنفس 0
    وإن المسماع المائي الآلييستطيع تضخيم الاصداء الغاشية الهافتة ويحولها إلى ما يشبه الطنين الذي يساعد الخبراء على تحليلها ولكنه يعجز عن ترجمتها أصواتا للأذن الغائرة الغاطسة تحت الماء 0
    العلم لم يتوصل بعد إلى استنباط نظرية تعلل اصداء التزييق 0
    كان الصيادون العرب القدامى يحددون الأماكن التي توجد بها الأسماك بوضع آذانهم على سطح القارب
    ويبدو أن حفيف المسافةفي البحار الهادئة كانت أقوى بعد هبوب العاصفة ، ولئن كان ذلك لا يصيب جوهر القضية ذلك أنه كلما سبر غورالبحر أكثر كان الاستنتاج أقل تأكيدا 0
    ولوحظ في الآونة الأخيرة أن بعض الأسماك تنقّ نقيقا يشبه نقيق الضفادع ، كما شوهدفي غربي أفريقيا خلال الخمسينات من هذا القرن أسراب أسماك تصدر عنها أصوات مطردة النغم 0
    أن حوت البال الأزرق وخنزير البحر (حوت يونس) ، والنقاق وكل ما يصدر عنها من اصداء تزييق هي شواذ واستثناءات لا يعتد بها في عالم أعماق البحر المطبق الصمت 0

    وقد أكتشف العلم مؤخرا أسماكاذات آذان داخلية مع طبلات تشكل قلادات ، ومع ذلك لا تبدي هذه الكائنات على العموم رد فعل للضوضاءبقدر ما تلاقي استجابة إيجابية للارتجاج غير المسموع 0 ولعل الخط الجانبي الذي على خاصرة السمكة ذو حساسية يشكل في واقع الأمر الحاسة السادسة 0
    فعندما تتماوج السمكة في الماء فإن الاستقبال الجانبي ربما يكسبها حاسة الوجود الرئيسة ،
    ومن المعتقد أن الخط الجانبي يكشف لها موجات الضغط منمسافات بعيدة جدا 0
    وقد أجريت تجارب أثبتت أن الأصوات القوية لا تهيج السمكة ، ولكن موجات الضغط التي تحدثها (زعنفة القدم المطاطية الملحقة برجل الغطاس ) 0 كان لها تأثيرها الفعال 0
    فإذا حرك الغطاس رجله في قاع البحر برفق وفي استرخاء إعرابا عن (النوايا السليمة ) فلا تفزع منه الأسماك بل تدنو منه أحيانا ، أما إذا خَبَطَ عَشْواء أو أظهر حركات عصبية ، فلا تلبث الأسماك بما في ذلك التي تقيم بين الصخور البعيدة أن تلوذ بالفرار ، حيث أن الإنذار ينتشر في قرقعة متوالية ، ويكفي أن يكون السرب الهارب مدعاة لأن يخيف بقية الأسماك الأخرى ، أن رجفة المياه كفيلة بإعلان حالة الطوارئ والأسماك البعيدة على مرمى البصر تستقبل الإنذار الصامت وتفّر
    ولقد أصبح من المألوف أن يسبح المرء بين الأسماك في المياه الضحلة في غير فضول حيث يمر مصادفة بأصقاع تتجمع فيها كل أنماط الأسماك التي تسبح بوداعة وهدوء ولكنها في بعض الأحيان ودونما سابق إنذارتتفرق فجأة ويخلو منها المكان 0
    ما هو النذير الذي ينذر مئات الأسراب لتفر فجأة رغم الصمت المطبق ؟
    لعل موجات الضغط هي النذير لحاسة الكائنات البحرية السادسة 0
    حدث ذات مرة أنه عندما كان أحد الغطاسين وهو يغوص تحت الماء أن شاهد أسماك القرش تسبح بسلام مع أسراب من أسماك الشلبة التي لم تبد مخاوفمنهذه الكائنات المفترسة 0
    فعاد إلى القارب ورمى بالشبكة لاصطياد مجموعة من الشلبة 0 ولشد ما أندهش عندما هاجمت أسماك القرش الشلبة المصطادة اختطفتها قبل وصولها إلى القارب ، ويتبين هنا أن حركة الشبكة في الماء أو مقاومة الأسماك المصطادة قد أحدثت اهتزازات أوعزت إلى أسماك القرش بأن ثمة فريسة سهلة المنال 0
    وفي المياه الاستوائية أستعمل صائدو والأسماك المتفجرات بغية اصطياد أسماك القرش ،
    ولكن الانفجار لم يكن بالنسبة للأسماك سوى قرقعة كليلة ثالمة صماء ، ولكنها أي أسماك القرش استجابت لموجة الضغط وتهافتت على الأسماك المضطربة التي أصيبت بأضرار قرب مكان الانفجار وأخذت تزاحم الصيادين على التهام الأسماك الصغيرة0
    ويصنف الحيوانفي هذه الموسوعةفي مجموعات تدعى الشعب Phyalفتسمى الحيوانـات البسيطة الأولى والأرقى والأكثر تعقيداً الأخيرة .
    ويدعى هذا التصنيف النظامي الذي يعرض التطور النشوئي لمجموعة من أخرى حيث تكون حيوانات كل شعبة جديدة أكثر تعقيداً من حيوانات سابقتها وتقسم كل فئة إلى فئات أصغر ثم إلى طوائف والطائفة إلى أنواع ثم إلى عائلات .
    والتقسيم الفرعي للعائلة هو الجنس Genus.
    وفي كل مرحلة من التصنيف تتقارب الحيوانات الموجودة ضمن التقسيم الفرعي وتتشابه في صفات عامة . وآخر مستوى في التصنيف هو النوع


    وتختلف الأسماء العامة للأنواعوكثير من الحيوانات معظمها حيوانات فقارية الظهر وبعبارة أخرى تسمى حيوانات فقارية . وهي غالباً ما تكون كبيرة وملونة .
    ولذلك نراهابسهولة ومألوفة والفقاريات تعرض 5% فقط من المملكة الحيوانية - فهناك ما يزيد على مليون من الأنواع ( الضروب ) المختلفة من الحيوانات المسجلة . 95% منها ليس لها فقرات على الإطلاق .
    وهي الحيوانات اللافقارية .
    وعلى الرغم من أن اللافقاريات ليس لها فقرات إلا أن لها جسمها معقداً مدعماً بهيكل فالديدان تعتمد على هيكل سائل بداخلها لتجعلها في شكل معين والمرجان يستخدم مادة عظائية كلسية ، والحلزون والبطلينوس هيكلهما على شكل قوقعة .
    بينما يكون للمفصليات والحشرات والعناكب والقشريات ما يشبه الدرع .
    وتعرض اللافقاريات سلسلة واسعة في الشكل والحجم وطريقة الحياة . وبعضها كالعناكب والحلزون ودود الأرض معروفة لدى أكثر الناس . وتشمل الأنواع التي ليست معروفة كثيراً الطفيليات كالدودة الكلابية والعلقة وطفيلية الملاريا .
    والمحار والسرطان مثلاً يزودنا بالغذاء والنحل ينتج العسل إلى جانب تلقيح الأزهار .
    والحيوانات الأولية التي تطورت كانت لافقاريات البسيطة . ومن المحتمل أنها كانت وحيدة الخلية . ولا تزال هناك حيوانات وحيدة الخلية بالرغم من أن هذه الأنواع قد تكون مختلفة عن أسلافها
    السابقة .
    وبمرور الزمن تطورت حيوانات أكثر تعقيداً تتألف من عدة خلايا . ومع تطور هذه الأشكال المتعددة الخلايا أخذت اللافقاريات تختص بمواطن مختلفة .
    وخلال تطور اللافقاريات كانت هناك بعض الخطوات الهامة التي عملت على تنشيط يبين قرص العسل هذا من خلية النحل العاملات المتعددة التي تغذي اليرقات الدودية الشكل المشاهدة في بعض الخلايا في الصف العلوي من الصورة . وتحتاج اليرقات آلي ما يزيد عن 1000 وجبة من اللقاح يومياً .

    المجموعات الأكثر نجاحاً وأحد هذه التطورات الهامة نشوء الديدان ومنها المفصليات وتنزع الديدان للوجود في المياه أو التربة الرطبة . ولكن المفصليات قد نشطت في الماء وعلى الأرض اليابسة معاً . والمجموعة الهامة الأخرى تلك التي تؤلف الرخويات كالحلزون والمحار والحبار . وهذه المجموعة واسعة جداً وتشمل أكبر اللافقاريات . فالحبار العملاق قد يصل إلى 15 متراً .
    وتشكل قنفذيات الجلد أيضاً مجموعة هامة أخرى وتشمل نجم البحر وقنفذ البحر التي تضم بينها حيوانات تطورت أخيراً إلى فقاريات . وقنفذيات الجلد هذه ذات أهمية كبيرة لدى علماء الحيوانات . وهاك ملخص لتحت المملكة وأكثرالقبائل شهرة وطوائف.







    _________________
    مع خالـص تحيـاتـى
    مـحمـــدالشـبراوى
    مــديــرالمـنتـدى
    avatar
    عمور
    مشرف عام المنتدى
    مشرف عام المنتدى

    عدد المساهمات : 134
    نقاط : 175
    تاريخ التسجيل : 03/12/2010

    رد: 020 علم الاحياء المائيه

    مُساهمة من طرف عمور في الجمعة ديسمبر 31, 2010 4:31 am

    مشكووووور
    جزاك الله كل خير


    _________________
    الهي! لا تعذبني،فاني مقر بالذي قد كان مني!فما لي
    حيلة، الا رجائي لعفوك، ان عفوت، وحسن ظني وكم من زلة لي في الخطايا، وانت
    علي ذو فضل ومنّ يظن الناس بي خيرا،واني لشر الخلق، ان لم تعف عنى.

    0119763596

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 4:22 pm