منتدى الطبيعة

مرحبا بكم فى منتديات الطبيعه نرجو لكم طيب الاقامه هنا وندعوكم للتسجيل معنا
منتدى الطبيعة

منتدى يهتم بالطبيعة بما فيها من انسان وحيوان وطيور ونباتات

المواضيع الأخيرة

» مشكله
السبت سبتمبر 29, 2012 8:22 pm من طرف Marwan__Elyapany

» مشكله
السبت سبتمبر 29, 2012 8:21 pm من طرف Marwan__Elyapany

» السعر اليومى لارنب التسمين فى محافظات مصر المختلفة
الجمعة سبتمبر 07, 2012 10:01 pm من طرف abdoali

» منتدى الارانب للناس www.araneblelnas.com
الجمعة مايو 18, 2012 7:21 am من طرف احمد الياسرجي

»  وداعاً لإلتهاب العرقوب مع الفرشه الجديده ذات المواصفات العاليه
السبت يناير 28, 2012 6:17 am من طرف اشرف غيث

» كيفية انتقاء سلالات ارانب من انتاجك
الخميس سبتمبر 22, 2011 6:43 am من طرف Admin

» طلب شراء
الإثنين سبتمبر 12, 2011 8:11 pm من طرف عبدالخالق عبدالوهاب

» اسعار العلف
الإثنين سبتمبر 12, 2011 7:23 pm من طرف عبدالخالق عبدالوهاب

» مادة البيور 1 .2
الإثنين سبتمبر 12, 2011 1:46 am من طرف عبدالخالق عبدالوهاب

منتدى

التبادل الاعلاني

أبريل 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية


    ده عن التحنيط وشرحه

    شاطر
    avatar
    عبد الرحمن منير
    مشرف منتدى تاريخ مصرالفرعونى
    مشرف منتدى تاريخ مصرالفرعونى

    عدد المساهمات : 43
    نقاط : 77
    تاريخ التسجيل : 10/12/2010

    ده عن التحنيط وشرحه

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن منير في السبت ديسمبر 11, 2010 7:28 am


    أظهرت دراسة علمية جديدة أن قدماء المصريين كانوا يستخدمون خلطات معقدة من المستخرجات

    النباتية والحيوانية لتحنيط موتاهم. وقد أجرى باحثون بريطانيون تحاليل لثلاث عشرة عينة من

    المواد التي استخدمها قدماء المصريين في تحنيط مومياواتهم. وأظهرت التحاليل وجود مجموعة

    كبيرة جداً من المكونات من بينها أنواع من الدهون الحيوانية والزيوت النباتية وشمع العسل والأصماغ النباتية.

    وقد اكتشف الباحثون أن مواد التحنيط التي ابتكرها الفراعنة كانت عبارة عن مزيج من مواد رخيصة الثمن، وأخرى

    ثمينة ونادرة في ذلك الوقت مثل زيت الأرز والعرعر اللذين كانا يستوردان من خارج مصر.

    طور الفراعنة أساليب التحنيط على مدى مئات السنين

    وأظهرت التحاليل التي أجريت على عينات مأخوذة من مومياوات تنتمي لعصور متلاحقة أن الفراعنة

    طوروا مواد التحنيط بمرور الزمن بإضافة مكونات قاتلة للجراثيم لحماية المومياوات من التحلل.


    وقد أجرى تلك الدراسة اثنان من علماء الكيمياء بجامعة بريستول في بريطانيا، بهدف

    دراسة تطور أساليب التحنيط على مدى ألفي وثلاثمئة عام من عمر الحضارة الفرعونية.

    ورصد العالمان تطور مواد التحنيط من خلال التغير الذي طرأ على مكوناتها خلال تلك الفترة الزمنية الطويلة.

    وقال الباحثان وهما الدكتور ريتشارد إيفرشيد والدكتور ستيفن باكلي إن الزيوت النباتية والدهون

    الحيوانية كانت من المكونات الأساسية لمواد التحنيط.

    ويعتقد العالمان أن قدماء المصريين كانوا يمزجون تلك الزيوت والدهون التي كانت متوفرة ورخيصة الثمن بكميات

    محدودة من مواد أخرى نادرة وباهظة الثمن لتحضير المواد التي كانوا يستخدمونها في تحنيط الموتى.

    البعث

    وقد كان قدماء المصريين يؤمنون بفكرة الحياة بعد الموت. وكانت الديانات المصرية القديمة تقول إن

    الإنسان لا يمكن أن يبعث في الآخرة إلا بعد أن تعود الروح إلى الجسد.

    واعتقد الفراعنة أنه ينبغي تحنيط الميت لحماية جثته من التحلل كي تتمكن الروح من العثور على

    الجسد لتتم عملية البعث.

    وقد طور الفراعنة أساليب التحنيط على مدى مئات السنين واكتشفوا أنه يجب في البداية إزالة الأعضاء الداخلية لحماية

    الجثة من التحلل، ثم معالجتها بالأملاح والأصماغ وزيت الأرز والعسل والقار بهدف تجفيفها وحمايتها من الجراثيم.

    وذكر الباحثان في تقرير نشراه بمجلة نيتشر العلمية أن اختيار مكونات مواد التحنيط كان يتأثر بعامل التكلفة

    وبصيحات الموضة التي كانت سائدة.

    التحنيط والعالم الآخر





    أحب المصريون الحياة، وكان من المهم لهم أن يستمروا فى التمتع بها حتى بعد الممات.

    وكانت الدفنات الجيدة جزءاً من قبول الموت. وكان المصريون غير منشغلين بالموت، بل كانوا

    يستغرقون وقتاً طويلاً فى الإعداد لما بعد الموت ودخولهم العالم الآخر.

    ولقد اعتقد المصريون أن المومياء هى مكان الروح والقرين والفطرة. وكان الهدف فى الحياة الأخرى هو الحياة من خلال

    القرين لأنها تحفظ الشكل الجسمانى للمتوفى. ولذلك فقد طور المصرى القديم طريقة التحنيط لكى يحافظ على

    الجسد سليماً ويحفظ ملامحه الجسمانية لكى تتعرف عليه الروح، لأن تدمير الجسد قد يعنى فناء الروح.

    وكانت الدفنات الأكثر تميزاً قاصرة على الملوك وعائلاتهم والكهنة والموظفين الكبار. حتى هؤلاء الناس الذين لم يكن

    باستطاعتهم أن يحصلوا على دفنات متميزة، كلفوا أعضاء من عائلاتهم بأن يجهزونهم بالحد المعقول من التحنيط.


    [align=center]طريقة التحنيط :[/align]





    كانت عمليات التحنيط تستغرق حوالى سبعين يوماً، وهنا كان جسد المتوفى ينظف ويطهر لكى يبدأ رحلة العالم الآخر.

    وكانت الخطوة التالية تتمثل فى استخراج الأحشاء الداخلية، ولكى تجف هذه الأحشاء ولمنع تآكلها كانت توضع فى

    النطرون، وهو نوع من الملح الصحراوى يستعمل فى التجفيف.

    أما الأحشاء فكانت تلف فى شرائط الكتان وتوضع بعد ذلك فى الأواني الكانوبية. وينظف تجويف البطن ويحشى

    بكميات أخرى من النطرون. ولم ينزع المحنطون أبداً قلب المتوفى حيث اعتقد أن القلب هو مركز للكينونة والعقل. أما

    المخ وما حوله من أنسجة فكانوا يخرجونه بكل عناية.

    وقد جعل الخوف من تشويه الوجه أثناء إخراج المخ، أن أصبحت هذه العملية فى غاية الأهمية أثناء التحنيط. إلا أن المخ

    كان من الصعب الحفاظ عليه ولذلك إعتقد المصريون القدماء أنه كان جزءاً غير هام من الجسد.

    وبعد هذه العملية، كان الجسد يغطى بالنطرون لاستخراج الرطوبة منه.

    وقد سمح ذلك للجسد أن يجف ببطء ويحتفظ بشكله الخارجى.

    وكانت عملية تجفيف الجسد تستغرق حوالى أربعين يوماً. وهنا كان النطرون يرفع من الجسد الذى كان يغسل بعد ذلك

    . وكان الجسد يلف فى مئات الياردات من لفائف الكتان. وكان كل إصبع يلف وحده ثم تلف بعد ذلك اليد أو القدم كلها.

    وأثناء عملية لف الجسد باللفائف توضع التمائم والتعاويذ على الجسد وتقرأ الدعوات والصلوات كما وضعت مكتوبة فى

    اللفائف. وكان من الشائع وضع قناع أو ما شابه على وجه المومياء بين لفائف الرأس. وبعد هذه العملية كانت المومياء

    تدهن بالراتنج مع اللفائف. وفى النهاية كانت المومياء تلف فى كفن أو قماش.

    وبعدما تنتهى عملية التحنيط وتصبح المومياء جاهزة للدفن، كانت تبدأ الطقوس والشعائر. وهنا يقوم الكهنة باستعمال

    أداة خاصة يلمس بها الأجزاء التى كان من الواجب أن تفتح لأغراض العالم الآخر. وكانت هذه الطقسة تسمى طقسة فتحة

    الفم. وتسهل الأداة التى يستعملها الكاهن فتح حواس المتوفى (أو استرجاعها)

    لكى يستطيع المتوفى تناول طعامه ويتكلم فى العالم الآخر.

    ولقد اعتقد المصريون القدماء بأن هذه الطقسة تطلق أيضاً البا والكا لكى تنتقل إلى العالم الآخر. وعندما تستكمل كل

    الطقوس فإن المومياء الموجودة داخل التابوت توضع فى حجرة الدفن وتغلق المقبرة وتختم[/align][/align]

    المصدر : كتاب التحنيط ومعتقدات الحياة الآخرة

    اتمني يكون عجبكم Smile
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 472
    نقاط : 694
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    العمر : 36
    الموقع الموقع : منتدى الطبيعة

    رد: ده عن التحنيط وشرحه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت ديسمبر 11, 2010 8:05 am

    والله موضوع مميز كالعادة من كاتبنا البارع



    _________________
    مع خالـص تحيـاتـى
    مـحمـــدالشـبراوى
    مــديــرالمـنتـدى
    avatar
    عبد الرحمن منير
    مشرف منتدى تاريخ مصرالفرعونى
    مشرف منتدى تاريخ مصرالفرعونى

    عدد المساهمات : 43
    نقاط : 77
    تاريخ التسجيل : 10/12/2010

    رد: ده عن التحنيط وشرحه

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن منير في السبت ديسمبر 11, 2010 8:07 am

    ده من زوقك يا استاذ محمد

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 29, 2017 12:00 am